طفلك لا يكفّ عن طرح الأسئلة عليك

Unknown 9:32 ص
ماما! لماذا؟ … حسنا”، ولكن لماذا؟ لماذا؟ لماذا؟ لماذا؟

طفلك لا يكفّ عن طرح الأسئلة عليك؟ يسألك “لماذا؟” آلاف المرّات كل يوم فتشعرين وكأن رأسك سينفجر؟ غالبا” مايسأل الأولاد أسئلة كثيرة ليختبروا مدى صبرك ومعرفتك وليشبعوا حبّهم في الإستطلاع.

عندما يبدأ الأولاد باختبار الحياة سيسألون العديد من الأسئلة ليكتشفوا البيئة وكل ما حولهم. سيسألون أسئلة بسيطة مثل: لماذا تحتاج السيارة الى الوقود؟ لماذا لون السماء أزرق؟ لماذا لون الشمس أصفر؟ لماذا لدينا الليل والنهار؟ وغيرها من الأسئلة التى تؤدي بدورها الى أسئلة أخرى .

عندما يجد الطفل جوابا” على سؤاله يشعر بالارتياح، كما وأنّه أحيانا” قد يشعر بالارتياح عندما لا نجد جوابا” على سؤاله، فيفهم أنّه من الطبيعي ألّا نعرف كل شيء. سيتعلّم حينها أن يبحث ويفكّر ويمرّن ذهنه ليجد جوابا”على سؤاله.

غالبا” ما يأتي طفلك إليك بأسئلته في وقت غير مناسب فيمكنك أن تقولي له أنّك ستجاوبينه عندما تنتهين من العمل الذي تقومين به أو بإمكانك أن تسأليه السؤال نفسه ليفكّر به بنفسه، على الشكل التالي:

الطفل: ما هو شكل القمر؟

الأم: لا أعرف حبيبي! ما رأيك أنت؟

بتلك الطريقة ستدعين طفلك يشغّل مخيّلته ويقوّي ثقته بنفسه.

غالبا” ما يستعمل الأطفال تلك الطريقة ليلفتوا إنتباهك. إذا جاوبت بطريقة علمية سيندهشون ويشعرونك بأنهم فهموا الجواب.

في النهاية، سيمرّ كل طفل بمرحلة النمو حيث يبدء بالتواصل مع الكبار واكتشاف البيئة حوله وتعلّم مختلف الحقائق.

سيسأل ملايين الأسئلة، فحاولي أن تعيدي السؤال إليه أو أن تغيّري الموضوع بالبدء بحوار جديد. كل ما يريده طفلك هو الإنتباه والصبر .




شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة