التدليك للمرأة الحامل ضروري.. وله فوائد علاجية

Unknown 11:48 ص
التدليك للمرأة الحامل ضروري.. وله فوائد علاجية













ليس أجمل من لحظات التدليك لجسمٍ مرهق، على أيدي اختصاصيين، فيما صوت الموسيقى الهادئة يغمر الحواس ويتغلغل إلى الروح، مصحوباً بتدفق الماء كشلالٍ رقيق، ورائحة الزيوت العطرية تضوع في المكان.. كل هذا يجعلنا نقول باختصار إن "المساج"، أو جلسات التدليك والاسترخاء، هي نوعٌ من "السحر" المفيد لمن جرّبتها واعتادت عليها كوسيلةٍ لتجديد ‏الطاقة وتحريرها في الجسم، والشعور بالراحة الجسدية والتناغم النفسي والعقلي، بشكلٍ فعال، بعيداً عن تناول أيّ نوعٍ من الأدوية.. ومع ذلك، يعتقد البعض أن "المساج" لا يناسب المرأة الحامل، بل إنه قد يضرّ بها ويؤثر سلباً على جنينها، بينما الواقع يؤكد أن المساج ضروري ومفيد للحامل، وأن له- في الكثير من الأحيان- ضرورةً علاجية، ويسهم بشكلٍ فعال في علاج بعض الحالات المرضية.. وفي هذا المجال، يقول الإختصاصيون:
- بالنسبة إلى الحامل، لا يشكل المساج أيّ ضرر، ولا يمكن اعتباره رفاهيةً أو أمراً ثانوياً، بل إنه ضرورةٌ تحتاج إليها الحامل التي تمرّ بالعديد من التغيرات النفسية والفسيولوجية، ما يجعلها بحاجةٍ إلى تحقيق التوازن الجسدي والنفسي، وكسب الشعور بالاسترخاء، من خلال جلسات تدليك تناسب حالتها ووضعها وطبيعة حملها. وتشير دراسةٌ طبية اعتمدتها "جامعة ميامي الأمريكية" إلى أنه قد تكون للعلاج بالتدليك آثارٌ إيجابية هامة على الحامل، أبرزها:
1. التخفيف من درجة القلق النفسي.
2. التقليل من آلام الأرجل والظهر.
3. تحسين النوم.
4. انخفاض مستويات إفراز هرمون التوتر.
5. زيادة مستويات هرمونات السيروتونين والدوبامين التي تعطي الشخص الشعور بـ"الإحساس الجيد"، بالإضافة إلى خفض مستويات هرمون الكورتيزول الذي هو مؤشر الإجهاد.
6. المساهمة في التحسن العام للمزاج.
مع الإشارة إلى أن المساج العادي أو البسيط ممتاز، ويساعد في وصول الدم إلى جميع أعضاء الجسم.
إذا كنتِ حاملاً، فإن خبيرات التدليك في ‏"سينس سبافي فندق روزوودأبوظبي، جزيرة الماريه بانتظارك، ليقدّمن لك نصائحهن العملية، ويمنحنك التدليك الخاص بوضعك الصحي، لضمان استرخاءك وسلامتك، في الوقت نفسه.
ما هي الأمور التي تنبغي مراعاتها في المساج الخاص بالحامل؟
- ثمة نصائح أو إرشادات كثيرة، سأذكر أهمها:
* من المهم اعتماد المساج التقليدي القائم على التدليك لتحريك الدورة الدموية، عوض اللجوء إلى المساج العطري أو الحراري.
من الضروري عدم تجاوز جلسة التدليك الساعة من الوقت.
* أهمية استخدام أسرّة خاصة تناسب بطن الحامل، ووضع الوسادات لمساعدتها في اتخاذ وضعٍية مريح أثناء الجلسة.
ماذا عن المساج العلاجي للحامل؟
- بما أن الحامل تتعرض للعديد من التغيرات الجسدية، طوال فترة الحمل، عليها أن تكون مهيأة لظهور بعض العوارض التي يجب التعامل معها من خلال التدليك والمساج الخفيف، مثل:
1- التغيرات التي تحدث للصدر أثناء الحمل، وبشكلٍ خاص ابتداءً من الشهر الرابع، حين يبدأ الثدي بالنمو والتغير، ما يعني ضرورة العناية به، من خلال التنظيف بالماء الدافئ والتدليك بزيت الزيتون كل يوم، وتحديداً مع الشهر الخامس للحمل، وتجنّب الصابون والكريم. ويمكن استعمال زبدة الكاكاو للتدليك، إذا كانت الحلمتان غائرتين.
2- غالباً ما تواجه الحامل انتفاخ الوجه الشديد، والذي قد يترك أثراً من التجاعيد لاحقاً، لذا يجب عليها أن تعمل على تدليك وجهها بكميةٍ بسيطة من الكريم المرطب، لخمس دقائق في اليوم، ما يمنع زيادة الجفاف ويقلل من خشونة البشرة وانتفاخها.
3- يوصي أطباء التوليد بشكلٍ دائم بتدليكٍ خفيف شبه يومي للبطن، باستخدام زيت الزيتون، بدءاً من الشهر الخامس للحمل.

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة