هل عليك الاعتذار من أطفالك.. وما هي حدود ذلك؟

Unknown 11:44 م
هل عليك الاعتذار من أطفالك.. وما هي حدود ذلك؟




"الاعتذار من أطفالك" عندما يتم بطريقة صحيحة، سيكون له بالتأكيد تأثيراته الإيجابية على حياتهم في سن البلوغ. لذا، هل تعتذرين لأطفالك؟ الكثير من الآباء و الأمهات يقومون بهذا الأمر في هذه الأيام، و لا بد أنك ستسمعين منهم عن تأثير هذه الخطوة الإيجابي على علاقتهم بأولادهم، إذ إن الأولاد يعون أن هذا الأمر مهم و ضروري، لأنه لا يشعرهم بأنهم مجرد أطفال، بل إن مشاعرهم موجودة و أن والدهم و والدتهم ليسا دائماً على حق.

كيف تطوّرت الأبوّة؟

بالعودة الى الماضي، كان اعتراف الأهل بأخطائهم الى أطفالهم و اعتذارهم منهم يُعدّ غير تقليدي و غير مقنع، و خاصة في بيئاتنا و مجتمعاتنا التي تولي الكثير من الاهتمام لسيطرة الأهل و سلطتهم على أولادهم والحماية المفرطة.
و لكن في السنوات الماضية، ظهرت الى جانب المدارس التقليدية الكثير من المدارس الجديدة في التفكير، التي تعتمد على طرق جديدة في تربية الأولاد.
و من هنا، تغيّرت مبادئ الأهل من التحكم بأولادهم و محاولة قيادتهم الى الاهتمام أكثر بأمورهم، حيث أصبحت العائلة العصرية أكثر انفتاحاً للتأقلم مع مختلف أساليب الأبوة.

القيم التي اكتُسبت

يقول احد خبراء تربية الأطفال إن الأهل الذين يعرفون كيف يعتذرون الى أولادهم يقدّمون لهم دروساً مهمّة في الحياة كالتواضع و قبول الذات و احترام النفس.
و أضاف أن استماع الأولاد الى أهلهم يعترفون بأخطائهم و يعوّضون عليهم يظهر لهم أن البالغين يرتكبون الأخطاء في بعض الأحيان، و يفشلون حتى و لو أصبحوا أشخاصاً راشدين و مسؤولين، و أنه لا بأس بهذا في بعض الأحيان.

الخطوط و الحدود غير الواضحة

و لكن يضيف الخبير أنه يجب على الأهل الحذر في عدم الاعتذار فوراً أمام أولادهم، إذ إنه بينما تُعدّ المقاربات الجديدة في الأبوة و تربية الأولاد صالحة و فعالة، إلا أنها لن تقدّم أيّ نتيجة إلا إذا كان الأهل يملكون الحكمة لإيجاد التوازن الصحيح و تطبيقه في السياق الصحيح أيضاً.
أما الاشياء التي يجب عدم الاعتذار عنها: أشياء يتوقع من أطفالك القيام بها، كترتيب أسرّتهم أو الاستيقاظ باكراً للذهاب الى المدرسة، أو عندما يضطرون الى السهر لإنهاء فروضهم. كما يجب عدم الاعتذار بسبب فرض موقف معيّن عليهم.

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة